"زي النهاردة" وفاة رائدة المسرح والسينما فاطمة رشدي 23يناير 1996

كورة جول
الصفحة الرئيسية



كتبت: مورا صبحي


زي النهاردة وفاة رائدة المسرح والسينما الفنانة فاطمة رشدي والتي تركت لنا تاريخا خالدا بالأعمال. 

بدأت مسيرتها الفنية في العاشرة من عمرها من خلال الألتحاق مسرحيات فرقة "أمين عطا الله"  الذي أسند إليها أدوارا غنائية ثانوية  إلى أن ظهرت بين مسارح (روض الفرج)

 التي شهدت نهضة فنية واسعة وأخرجت الكثير من رواد الفن التمثيلي  في مصر.

وفي عام 1923 التقي بها رائد فن المسرح "عزيز عيد" الذي التقي فيها الموهبة والقدرات الفنية فضمها إلي  فرقة "يوسف وهبي"  ب(مسرح رمسيس)  والذي قام بتدريبها وعلمها التمثيل.

انفصلت الفنانة "فاطمة رشدي" عن "عزيز رشدي" بسبب غيرته الشديدة وقررت أن تكون فرقة مسرحية خاصة بها وخرج منها العديد من النجوم مثل

( محمود المليجي، محمد فوزي وغيرهم) وقدمت أيضاً فرقتها العديد النصوص المترجمة والمقتبسة بالإضافةإلى بعض المؤلفات  وفي مقدمتها مسرحيات "احمد شوقي"  .

قررت الألتحاق بالسينما كتجربة جديدة في حياتها بعد نجاح المسرح  وقدمت عام 1928 فيلم (فاجعة فوق الهرم).

انضمت مره أخري إلي المسرح العسكري وقاما بالعديد من البطولات المسرحية. ثم انضمت إلي المسرح الحر  عام 1960.

إعتزلت الفن عام 1969 وأبتعدت عنها الأضواء وتدهورت حالتها الماديةوالصحية ومن بعد ذلك أجبرتها الظروف علي الخروج للتسول  في شارع الجمهورية

وتعود أخر اليوم للمبيت في غرفة ضيقة في فندق شعبي في منطقة وسط البلد.

عندما علم الفنان الراحل "فريد شوقي" بحالتها تدخل لدي المسؤلين وأقنعهم بتوفير علاج لها علي نفقة الدولة  كما تم توفير مسكن مناسب لها إلا ان القدر لم ينتظها لتستمتع بما قدم لها لتموت وحيدة تاركةلنا ثروتها الفنية العظيمة العملاقة يوم (23 يناير 1996) عن عمرها 84  ولم يجد جيرانها أموال لجنازتها فقاموا بجمع الأموال من بعضهم ودفنوها. بعد عمرها التي قدتة في الفن وتقديم الفن والأعمال العظيمه التي تركتها لنا.

google-playkhamsatmostaqltradent