ضحية البخل

كورة جول
الصفحة الرئيسية


كتبت فاطمة أبو حطب
حالة من الهلع تسيطر علي اهالي قرية انشاص البصل-مركز الزقازيق،  بعد وفاة زوجة شابة تبلغ من العمر 19 سنه، علي يد زوجها بسبب وجبة غداء.
أنكر الزوج في البداية، ولكن بعد صدور قرار النيابه العامة بحبسه علي ذمة التحقيقات، وأمرت بتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة أعترف.
-(جاء إتصال لخال المتوفية يوضح فيه أبنت أختة توفت ،فالمتوفية تدعي "نورهان.أ-19 سنه")
ومتزوجة من نجل عمتها يعمل نجار مسلح ويبلغ من العمر 33 سنه، ويقيم بعزبة بين الجسرين، التابعه لقرية أنشاص البصل،مركز الزقازيق.
-جاء علي لسان خال المتوفية أن شخص يدعي "صبيح" من نفس العزبة يخبره بوفاة نورهان ابنت أخته فأسرع وأخبر والد المجني عليها،  ولكن خوفا علية من الصدمة كذب وقال أن من توفت هي ابنة نجلتة فهي طفلة بعمر عام واحد فقط وتعاني بثقب بالقلب، واخفي عليه خبر الوفاة لنجلته "نورهان" لحين الوصول لمنزل زوجها ومعرفة التفاصيل وعند الذهاب للمنزل وجدنا المتوفية نائمة علي الارض وقامت شقية زوجها الكبري بإخفاء رأسها ومنعتنا من مشاهدتها.
"حسبي الله ونعم الوكيل قتلت بنتي" جملة قالها والد المتوفة "أيمن عمرو" يعمل عامل،والذي. إستقبل خبر وفاة نجلتة بصدمة عندما كذب علية خال المترفية واخبرة بأن ابنتة نجلتة هي من توفت وقطع شروده زوجة شقيقة وأخبرته بأن من توفت هي أبنتة".
-توجهنا إلي المنزل وزوج إبنتي رفض منذ البداية مشاهدتي للجثة بحجة الصدمة، ولكن عندما حضر مفتش الصحه لإستخراج تصريح الدفن سألني بنتك ماتت إزاي ؟! 
في البداية لم يكن يعرف أحد ماحدث لإبنتي وأسرة الزوج حاولت التستر علي الحريمة وإثبات أن الوفاة طبيعية ولكن مفتش الصحة هو من كشف الأمر بوجود كدمات في الجسم وكدمات شديده بالمخ ،وأبلغ الشرطه والتي تحفظت علي الزوج.
-وتؤكد أخت المتوفية "هاجر أيمن" بأن شقيقتها كانت طبيعية ومسالمة وتستحمل الإهانة من زوجها والضرب لكي تعيش وتربي طفلتها كما إنها كانت تحبه
- وبدموع غزيره تفصح والدة المجني عليها، بأن ابنتها كانت في زياره لها يوم السبت وكانت طبيعية جدا، وتنهمر في البكاء موضحه بأنها تحتاج بمن يقف بجانبها لأخذ حق إبنتها من القاتل.
-ويوضح خال الزوج بأن زوج المتوفية قال له بأنه ضرب المتوفية ضرب مبرح مساء يوم الاحد، لقيامها بصرف 200 جنيه كاملة للتسوق،  وأنه إشترط عليها صرف 150 جنيه فقط وبسؤالها من خال الزوج قالت " إشتريت 2 كيلو كرشة كان نفسي فيها"
وعند مواجهة الزوج بوجود شبة جنائية في الوفاة إعترض في البداية وبعد إعتراف أفراد أسرته بتعديه بالضرب المبرح علي المجني عليها قبل الوفاة بيوم واحد إعترف الزوج .
وأثني علي جهود رجال الشرطة بقيادة العميد"عبدالله فليفل،مأمور مركز شرطة الزقازيق،المقدم أشرف ضيف،رئيس مباحث المركز"
لخضوعهم السريع لمكان الإبلاغ وسرعة إنهاء الإجراءات.
وجاء تحرير محضر بالواقعة،وإخطار نيابه مركز الزقازيق، برئاسة"عبدالسلام عابدين، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار مخمد الجمل، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية،  والتي قرر حبس الزوج 4 أيام علي ذمة التحقيقات، كما قررت النيابة إنتداب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعه، وصرحت بالدفن عقب الإنتهاء من الصفه التشريحيه".
google-playkhamsatmostaqltradent