ديون مصر فى الصالح العام

كورة جول
الصفحة الرئيسية

بقلم : محمد بدران . 


شائعات مغرضة هدفها إثارة البلبلة تروجها دائمآ قنوات الجماعات الإرهابية آخرها تزايد الاقتراض وتأثير ذلك على الاقتصاد المصرى والحقيقة هى أن الاقتراض يحدث بأرقام ميسرة إلى حد كبير وحتى قياسات الدين العام وإن كانت عالية إلا أن جهد الدولة فى ضبط هذا الدين وزيادة الناتج القومى يجعله دائمآ فى الحدود الآمنة .. والمفاجأة الأهم هى أن مصر حتى فترات قريبة كانت تقترض لتأكل وتشرب أما الآن أصبح يوجد فائض أولى وبالتالى لانحتاج للاقتراض من أجل الطعام والشراب فالعجز فى الموازنة يقل بشكل متتالى كل عام وبالأرقام فمصر هذا العام لديها فائض 105 مليارات جنيه ووضعها الاقتصادى أصبح أفضل بشكل كبير حيث يتم الإنفاق على مشروعات التنمية والبنية التحتية والتى تهدف لجذب الاستثمارات .. وفيما يتعلق بالاقتراض الأخير لمصر كان تعويض لتدفقات مالية كانت ستتم دون أزمة كورونا .. والدليل على قوة الاقتصاد المصرى تتمثل فى قوة الجنيه أمام الدولار حيث انخفض من 20 جنيهآ فى عام 2016 لأقل من 16 جنيه فى الوقت الحالى .. وأخيرآ فاللجوء للاقتراض كان فرضآ ملزمآ نتيجة تداعيات كورونا وهو أمر لايعيب مصر ومعظم دول العالم لجأت له لمواجهة الجائحة .

google-playkhamsatmostaqltradent